احباء فى الله

مرحبا بك عزيزى الزائر يسعدنا وجودك معنا بين اخوانك واخواتك فى منتدى احباء فى الله

كما يسعدنا انضمامك لاسرتنا الغالية
احباء فى الله

    الهجرة النبوية دروس وعبر ( الجزء الثانى)

    شاطر
    حبيبه الرحمن
    حبيبه الرحمن
    المدير العام

    عدد المساهمات : 294
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 43
    الموقع : مصر

    الهجرة النبوية دروس وعبر ( الجزء الثانى)

    مُساهمة من طرف حبيبه الرحمن في الجمعة 01 نوفمبر 2013, 9:09 pm

    الدرس ارابع فى الهجرة النبوية

     درس في المعجزات الإلهية :

    هل رأيتم رجلاً أعزلاً محاصراً يخرج إلى المجرمين ويخترق صفوفهم 

    فلا يرونه ويذر التراب على رؤوسهم ويمضي .. هل رأيتم عنكبوتاً 

    تنسج خيوطها على باب الغار في ساعات معدودة .. هل رأيتم فريقاً 

    من المجرمين يصعدون الجبل ويقفون على الباب فلا يطأطيء أحدهم

    رأسه لينظر في الغار .. هل رأيتم فرس سراقة تمشي في أرض 

    صلبه فتسيخ قدماها في الأرض وكأنما هي تسير في الطين .. هل 

    رأيتم شاة أم معبد الهزيلة يتفجر ضرعها باللبن .

    إن هذه المعجزات لهي من أعظم دلائل قدرة الله تعالى ، وإذا أراد الله 

    نصر المؤمنين خرق القوانين ، وقلب الموازين { إنما أمره إذا أراد شيئاً 

    أن يقول له كن فيكون } .

    الدرس الخامس فى الهجرة النبوية

     درس في الحب :

    وقد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم :" لا يؤمن أحدكم حتى أكون 

    أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين " .

    إن هذا الحب هو الذي أبكى أبا بكر فرحاً بصحبته صلى الله عليه 

    وسلم . . . إن هذا الحب هو الذي جعل أبا بكر يقاوم السم وهو 

    يسري في جسده يوم أن لدغ في الغار لأن الحبيب ينام على رجله .

    إن هذا الحب هو الذي أرخص عند أبي بكر كل ماله ليؤثر به الحبيب 

    صلى الله عليه وسلم على أهله ونفسه .

    إن هذا الحب هو الذي أخرج الأنصار من المدينة كل يوم في أيام حارة

    ينتظرون قدومه صلى الله عليه وسلم على أحر من الجمر . فأين 

    هذا ممن يخالف أمر الحبيب صلى الله عليه وسلم ويهجر سنته ثم 

    يزعم أنه يحبه !!!

    يا مدعي حب أحمد لا تخالفه *** فالحب ممنوع في دنيا المحبينا

    الدرث السادس فى الهجرة النبوية

     درس في التضحية والفداء :

    لقد سطر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه صفحات مشرقة 

    من التضحية ، والمغامرة بالأنفس والأموال لنصرة هذا الدين .. لقد 

    هاجروا لله ولم يتعللوا بالعيال ولا بقلة المال فلم يكن للدنيا بأسرها 

    أدنى قيمة عندهم في مقابل أمر الله وأمر ورسوله صلى الله عليه 

    وسلم .

    فيوم أن بات علي في فراشه صلى الله عليه وسلم وغطى رأسه 

    كان يعلم أن سيوف الحاقدين تتبادر إلى ضرب صاحب الفراش ، ويوم 

    أن قام آل أبي بكر عبدالله وأسماء وعائشة ومولاه عامر بهذه الأدوار 

    البطولية كانوا يعلمون أن مجرد اكتشافهم قد يودي بحياتهم .

    هكذا كان شباب الصحابة فأين شبابنا .. أين شبابنا الذين يضعون 

    رؤوسهم على فرشهم ولا يضحون بدقائق يصلون فيها الفجر مع 

    الجماعة .

    نعم .. لقد نام شبابنا عن الصلاة يوم أن نام علي مضحياً بروحه في 

    سبيل الله ، فشتان بين النومتين .

    أين شبابنا الذين كلّت أناملهم من تقليب أجهزة القنوات ومواقع 

    الشبكات . أين هذه الأنامل من أنامل أسماء وهي تشق نطاقها 

    لتربط به سفرة النبي عليه الصلاة والسلام . ويوم القيامة ستشهد 

    الأنامل على تضحية أسماء ، وستشهد على الظالمين بما كانوا 

    يعملون .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 22 مارس 2019, 12:34 pm