احباء فى الله

مرحبا بك عزيزى الزائر يسعدنا وجودك معنا بين اخوانك واخواتك فى منتدى احباء فى الله

كما يسعدنا انضمامك لاسرتنا الغالية
احباء فى الله

    الهجرة النبوية دروس وعبر ( الجزء الثالث )

    شاطر
    avatar
    حبيبه الرحمن
    المدير العام

    عدد المساهمات : 294
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 43
    الموقع : مصر

    الهجرة النبوية دروس وعبر ( الجزء الثالث )

    مُساهمة من طرف حبيبه الرحمن في الجمعة 01 نوفمبر 2013, 9:13 pm

    الهجرة النبوية دروس وعبر (3)


    الدرس السابع فى الهجرة النبوية

     درس في العبقرية والتخطيط واتخاذ الأسباب :

    لقد كان صلى الله عليه وسلم متوكلاً على ربه واثقاً بنصره يعلم أن 

    الله كافيه وحسبه ، ومع هذا كله لم يكن صلى الله عليه وسلم 

    بالمتهاون المتواكل الذي يأتي الأمور على غير وجهها . بل إنه أعد 

    خطة محكمة ثم قام بتنفيذها بكل سرية وإتقان .

    فالقائد : محمد ، والمساعد : أبو بكر ، والفدائي : علي ، والتموين : 

    أسماء ، والاستخبارات : عبدالله ، والتغطية وتعمية العدو : عامر ، 

    ودليل الرحلة : عبدالله بن أريقط ، والمكان المؤقت : غار ثور ، وموعد 

    الانطلاق : بعد ثلاثة أيام ، وخط السير : الطريق الساحلي .

    وهذا كله شاهد على عبقريته وحكمته صلى الله عليه وسلم ، 

    وفيه دعوة للأمة إلى أن تحذو حذوه في حسن التخطيط والتدبير 

    وإتقان العمل واتخاذ أفضل الأسباب مع الاعتماد على الله مسبب 

    الأسباب أولاً وآخراً .


    الدرس الثامن فى الهجرة النبوية

     درس في الإخلاص :

    ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إنه ليس أحدٌ أمنُّ علي 

    في نفسه وماله من أبي بكر " فقد كان أبو بكر} الذي يؤتي ماله 

    يتزكى { ينفق أمواله على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، 

    وعلى الدعوة إلى دين الله .

    لكن السؤال هنا هو لماذا رفض صلى الله عليه وسلم أخذ الراحلة 

    من أبي بكر إلا بالثمن ؟

    قال بعض العلماء : إن الهجرة عمل تعبدي فأراد عليه الصلاة والسلام

    أن يحقق الإخلاص بأن تكون نفقة هجرته خالصة من ماله دون غيره .

    وهذا معنى حسن ، وهو درس في الإخلاص وتكميل أعمال القرب 

    التي تفتقر إلى النفقة ( كنفقة الحج ، وزكاة الفطر ، وغيرها من 

    الأعمال ) فإن الأولى أن تكون نفقتها من مال المسلم خاصة .


    الدرس التاسع فى الهجرة النبوية

     درس في التأريخ الهجري :

    التأريخ بالهجرة النبوية مظهر من مظاهر تميز الأمة المسلمة وعزتها 

    . ويعود أصل هذا التأريخ إلى عهد عمر رضي الله عنه . فلما ألهم الله 

    الفاروق الملهم أن يجعل للأمة تأريخاً يميزها عن الأمم الكافرة 

    استشار الصحابة فيما يبدأ به التأريخ ، أيأرّخون من مولده عليه الصلاة

    والسلام ؟ أم مبعثه ؟ أم هجرته ؟ أم وفاته ؟ .

    وكانت الهجرة أنسب الخيارات . أما مولده وبعثته فمختلف فيهما ، 

    وأما وفاته فمدعاة للأسف والحزن عليه . فهدى الله تعالى الصحابة 

    إلى اختيار الهجرة منطلقاً للتأريخ الإسلامي .

    وظلت الأمة تعمل بهذا التأريخ قروناً متطاولة ، حتى ابتليت في هذا 

    العصر بالذل والهوان ، ففقدت هيبتها ، وأعجبت بأعدائها ، واتبعتهم 

    حذو القذّة بالقذّة ، حتى هجرت معظم الدول المسلمة تأريخها 

    الإسلامي فلا يكاد يعرف إلا في المواسم كرمضان والحج ، وأرخت 

    بتواريخ الملل المنحرفة .

    لقد نسينا تاريخنا فأنسينا تأريخنا .. وأضعنا أيامنا فضاعت أيامنا .. وما 

    لم نرجع إلى ديننا الذي هو عصمة أمرنا .. فسلامٌ على مجدنا وعزنا 

    .. والله المستعان .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 يناير 2019, 4:40 am