احباء فى الله

مرحبا بك عزيزى الزائر يسعدنا وجودك معنا بين اخوانك واخواتك فى منتدى احباء فى الله

كما يسعدنا انضمامك لاسرتنا الغالية
احباء فى الله

    الخادم الأمين

    شاطر
    avatar
    حبيبه الرحمن
    المدير العام

    عدد المساهمات : 294
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 43
    الموقع : مصر

    الخادم الأمين

    مُساهمة من طرف حبيبه الرحمن في الإثنين 18 نوفمبر 2013, 4:31 pm

    رجل اسمه نوح ابن مريم كان ذي نعمة ومال وفوق ذلك صاحب دين وخلق، وكان له أبنة غاية في الجمال، ذات منصب وجمال. وفوق ذلك صاحبة دين وخلق.

    وكان له عبد اسمه مبارك، لا يملك من الدنيا قليلا ولا كثيرا ولكنه يملك الدين والخلق.
    أرسلَه سيده إلى بساتين له، وقال له اذهب إلى تلك البساتين وأحفظ ثمرها وكن على خدمتها إلى أن آتيك. مضى الرجل وبقي في البساتين لمدة شهرين.
    وجاءه سيده، جاء ليستجم في بساتينه .جلس تحت شجرة وقال يا مبارك، أتني بقطف من عنب.
    جاءه بقطف فإذا هو حامض.
    فقال اتني بقطف آخر إن هذا حامض.
    فأتاه بآخر فإذا هو حامض.
    قال أتني بآخر، فجأءه بالثالث فإذا هو حامض.

    كاد أن يستولي عليه الغضب، وقال يا مبارك أطلب منك قطف عنب قد نضج، وتأتني بقطف لم ينضج. ألا تعرف حلوه من حامضه ؟
    قال والله ما أرسلتني لأكله وإنما أرسلتني لأحفظه وأقوم على خدمته.
    والذي لا إله إلا هو ما ذقت منه عنبة واحدة.

    أعجب السيد بورعه و قال أنت حر لوجه الله يا مبارك .

    ثم قال لقد قلبت النظر فرأيت أنك خير من يتزوج ابنتي .

    فذهب وعرض على البنت فوافقت .
    فكان الزواج المبارك من مبارك.

    فما الثمرة وما النتيجة ؟
    حملت هذه المرأة وولدت طفلا أسمياه عبد الله، لعل الكل يعرف هذا الرجل.
    ..........


    إنه عبد الله ابن المبارك يعتبر احد موؤسسي علم الحديث الذي ما من إنسان قلب صفحة من كتب التاريخ إلا ووجده حيا بسيرته وذكره الطيب.
    إن ذلك ثمرة مراقبة الله غز وجل في كل شي.
    أما والله لو راقبنا الله حق المراقبة لصلحة الحال، واستقامت الأمور.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 يناير 2019, 4:15 am