احباء فى الله

مرحبا بك عزيزى الزائر يسعدنا وجودك معنا بين اخوانك واخواتك فى منتدى احباء فى الله

كما يسعدنا انضمامك لاسرتنا الغالية
احباء فى الله

    شجاعة موسى بن ابى غسان

    شاطر
    avatar
    حبيبه الرحمن
    المدير العام

    عدد المساهمات : 294
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 43
    الموقع : مصر

    شجاعة موسى بن ابى غسان

    مُساهمة من طرف حبيبه الرحمن في الإثنين 18 نوفمبر 2013, 5:08 pm

    قصة موسى هذا ..
    أخر أيام الأندلس ..
    بعدما اتجه ابن الأحمر الصغير ليسلم مفاتيح مدينة غرناطة للملكين فرناندو الثالث وإيزابيلا ، ويوقف حركة الجهاد في البلد في مقابل أن يعطوه الأمان كما ذكروا، وذلك بعد أن وقّع له بابا روما، وأقسم على هذه العهود فرناندو وإيزابيلا.
    في رد فعل طبيعي وصريح له حيال ما حدث وقف موسى بن أبي غسّان رحمه الله في قصر الحمراء ثم خطب خطبة مهيبة قال فيها:
    ، لا تخدعوا أنفسكم ولا تظنوا أن النصارى سيوفون بعهدهم، ولا تركنوا إلى شهامة مَلِكِهم؛ إن الموت أقل ما نخشى (يريد أن هناك ما هو أصعب من الموت)؛ فأمامنا نهب مدننا وتدميرها، وتدنيس مساجدنا، وتخريب بيوتنا، وهتك نسائنا وبناتنا، وأمامنا الجور الفاحش والتعصب الوحشي، والسياط والأغلال، وأمامنا السجون والأنطاق والمحارق، أما أنا فوالله لن أراه.
    يريد موسى بن أبي غسّان أنه لن يرى كل هذا الذُلّ الذي سيحل بالبلاد جراء هذا التخاذل والتقاعس، أما أنا فسأموت الموت الشريف.
    ثم غادر المجلس وذهب إلى بيته ولبس سلاحه وامتطى جواده، وانطلق يقابل سريّة من سرايا النصارى.
    وبمفرده يقابل موسى بن أبي غسّان خمس عشرة رجلا من النصارى، فيقتل معظمهم ثم يُقتل هو في سبيل الله رحمه الله.
    فهذا الرجل لسان حاله .. " أنا إن عشت عشت حميداً .. و إن مت مت شهيداً "
    هذا رجل أبى ان يعيش ذليلاً و قاتل وحده حين تخاذل إخوانه ..

    أنا إن عشت لست أعدم خبزا *** وإذا مت لست أعدم قبرا
    همتّي همة الملوك ونفسي *** نفس حر ترى المذلة كفرا.

    فأين نحن من أمثال هؤلاء فى زمن الهوان ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 يناير 2019, 3:56 am