احباء فى الله

مرحبا بك عزيزى الزائر يسعدنا وجودك معنا بين اخوانك واخواتك فى منتدى احباء فى الله

كما يسعدنا انضمامك لاسرتنا الغالية
احباء فى الله

    الهجرة النبوية دروس وعبر (الجزء الاول )

    شاطر
    حبيبه الرحمن
    حبيبه الرحمن
    المدير العام

    عدد المساهمات : 294
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 43
    الموقع : مصر

    الهجرة النبوية دروس وعبر (الجزء الاول )

    مُساهمة من طرف حبيبه الرحمن في الجمعة 01 نوفمبر 2013, 9:00 pm

    الدرس الاول في الهجرة :

    لقد أذن الله تعالى لنبيه وأصحابه بالهجرة لما ضاقت عليهم الأرض ، 

    ومنعتهم قريش من إقامة دين الله .

    إن الهجرة بالمعنى الشرعي ليست مجرد الانتقال من بلد إلى آخر 

    فحسب ، بل هي هجرة عامة عن كل ما نهى عنه الله ورسوله 

    صلى الله عليه وسلم ، حتى يكون الدين كله لله .

    هجرة من الذنوب والسيئات ... هجرة من الشهوات والشبهات ... 

    هجرة من مجالس المنكرات .. هجرة من ضيق الدنيا إلى سعة 

    الآخرة .

    الدرس الثانى فى الهجرة النبوية 

     الصبر واليقين طريق النصر والتمكين :

    فبعد سنوات من الاضطهاد والابتلاء قضاها النبي صلى الله عليه 

    وسلم وأصحابه بمكة يهيأ الله تعالى لهم طيبة الطيبة ، ويقذف 

    الإيمان في قلوب الأنصار ، ليبدأ مسلسل النصر والتمكين لأهل الصبر 

    واليقين {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ 

    الْأَشْهَادُ} [غافر : 51] .

    إن طريق الدعوة إلى الله شاق محفوف بالمكاره والأذى . لكن من 

    صبر ظفر .. ومن ثبت انتصر .. { والله غالب على أمره ولكن أكثر 

    الناس لا يعلمون } .

     الدرس الثالث ف الهجرة النبوية

     درس في التوكل على الله والاعتصام بحبل الله :

    لقد كانت رحلة الهجرة مغامرة محفوفة بالمخاطر التي تطير لها 

    الرؤوس .

    فالسيوف تحاصره عليه الصلاة والسلام في بيته وليس بينه وبينها 

    إلا الباب .. والمطاردون يقفون أمامه على مدخل الغار .. وسراقة 

    الفارس المدجج بالسلاح يدنو منه حتى يسمع قراءته .. والرسول 

    صلى الله عليه وسلم في ظل هذه الظروف العصيبة متوكل على 

    ربه واثق من نصره .

    فمهما اشتدت الكروب ومهما ادلهمت الخطوب يبقى المؤمن متوكلاً 

    على ربه واثقاً بنصره لأوليائه .

    فالزم يديك بحبل الله معتصماً *** فإنه الركن إن خانتك أركان .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 مارس 2019, 1:34 pm